وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية : مغاربة الخارج لهم مناعة دينية لكن بعض “الفيروسات” تتسرب

المشرف
المشرف

دينية لكن بعض “الفيروسات” تتسرب *بعد الجدل، الذي خلقه تورط العديد من المهاجرين المغاربة في الخارج في عدد من الهجمات الإرهابية، وطرح تساؤلات حول نجاعة التأطير الديني لهؤلاء، قلل أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية من أهمية هذا الأمر، مؤكدا نجاعة تأطير الجالية دينيا رغم بعض ‘الشوائب”!

وأبرز التوفيق، في معرض حديثه أمام البرلمانيين خلال الجلسة الشفوية في مجلس النواب، يوم الثلاثاء، أن وزارة الأوقاف أحدثت ميزانية تقدر بـ120 مليون درهم سنويا مخصصة للتأطير الديني لمغاربة الخارج، إلى جانب إيفاد العلماء والوعاظ باستمرار لدول إقامة الجالية المغربية، فضلا عن إيفاد 30 إماما من فرنسا للتكوين في معهد محمد السادس لتكوين الأئمة.

وشدد الوزير على أن مغاربة العالم “متشبثون بقيمهم وعندهم مناعة”، بالنظر إلى أن “عقيدتهم أشعرية تمنع التكفير”، إلى جانب كونهم “مطمئنين لنموذج الإصلاحات في بلادهم”. وأردف إن كل ذلك لا يمنع من وجود حالات خاصة، “لأن الجسم تكون عندو المناعة حتى يعيا يقدروا يتسربو ليه الفيروسات”، يقول التوفيق.

Comments are closed.