وزير الخارجية الليبى يطالب الجميع بالإنضمام إلى مسيرة الوفاق

المشرف
المشرف

طالب وزير الخارجية الليبى، محمد الدايرى، الأطراف الليبية المعارضة لاتفاق الصخيرات بالإنضمام إلى مسيرة الوفاق الليبية، نافيا كون الأمم المتحدة قد قامت بتعيين الحكومة الليبية أو حتى تدخلت فى هذا الشأن. وقال الدايرى أن “ما تم الاتفاق حوله حتى الآن هو المجلس الرئاسى الذى أعلن عنه وهو رئيس مجلس الوزراء ونوابه الخمسة’. ولفت إلى أن “هذا المجلس سوف يعكف على تشكيل الحكومة وإعلانها فى غضون 30 يوما “. وأضاف “قرار مجلس الأمن رقم 2259 يدعم اتفاق الصخيرات.. ولهذا نعتبر هذا التأييد الدولى والعربى مؤشرا إيجابيا لانفراج الأزمة واتساع نطاق المصالحات بين الفرقاء الليبيين’.

وتابع بقوله’ربما من الصعب أن نصل إلى إجماع ليبى حول الحل، وإنما نسير نحو التوافق، وإن كانت تعتريه بعض الصعوبات بسبب إرهاب (داعش) الذى يحاصر المدن الليبية’ مشيرا إلى أن “بعض التشكيلات المسلحة فى طرابلس بدأت تتفهم خطورة الوضع وأعلنت استعدادها للتعاون مع مرحلة اتفاق الصخيرات.

وأكدت أنها سوف تقوم بحماية الحكومة الليبية فى حال اتخاذ العاصمة طرابلس مقرا لها’. وحول مصير اتفاق الصخيرات الذى وقع فى المغرب مؤخرا، قال وزير الخارجية الليبى أن “الاتفاق سوف يعرض على مجلس النواب والمؤتمر الوطنى ونتمنى امتثال بقية الأطراف لهذا الاتفاق، الذى قامت برعايته الأمم المتحدة وحظى بموافقة مجموعات لا بأس بها على المستوى الداخلى’.

وحول الموافقة على صيغة الاتفاق فى ظل اعتراض بعض الأطراف التى ترفضه تحت مبرر أن الأمم المتحدة تدخلت فى تشكيل الحكومة وتعيين رئيس الوزراء، أوضح محمد الدايرى أن “الأمم المتحدة لم تعين أى حكومة’، مؤكدا بأنه “سوف يتم تشكيلها بعد ثلاثين يوما وسوف يتم اعتمادها من قبل نواب الشعب’.

Comments are closed.