وزير الداخلية التونسية: سنتبع المعتدين على مقراتنا عدليا وحفاظ الأمن على هدوء أعصابه في مثل هذه الظروف، بطولة "

المشرف
المشرف

أكد وزير الداخلية، الهادي المجدوب، أن “الوضع الأمني في تحسن كبير’، مبينا أن ’ المؤسسة الأمنية بمختلف أسلاكها، كانت حريصة طيلة الأسبوع، ومنذ اندلاع الاحتجاجات، على التعامل مع الوضع الأمني، وفقا لمبادئ الجمهورية “.

وطمأن الوزير، المواطنين بخصوص استتباب الأمن، معتبرا أن “الأمنيين أضحت لديهم قدرة عالية على ضبط النفس وعلى التحلي بالرصانة “. *وقدر المجدوب أنه “في حال كان تعامل الأمني مع الاحتجاجات السلمية جافا وقمعيا، فإن ذلك سيزيد من تأزيم الأوضاع “، مضيفا “شخصيا أعتبر أن حفاظ الأمني على هدوء أعصابه، في مثل هذه الظروف، بطولة “.

وأكد أن “التظاهر حق يكفله الدستور، لكن المس من الممتلكات العامة والمقرات الأمنية، خط أحمر لا يمكن التغاضي عنه “، منبها إلى خطورة أعمال النهب والتخريب، والتي قال “إن غايتها، تشويه التحركات السلمية، وإخراجها عن سياقها “.

وبخصوص تشكيات بعض المواطنين من عدم تدخل الأمنيين لإيقاف حالات نهب وسرقة (في منطقة حي التضامن مثلا)، بين وزير الداخلية أنه في الكثير من مثل هذه الحالات “يكون عدد الأمنيين قليلا (عون أو اثنان)، وبالتالي فإنه لا يمكنهم مواجهة الحشد الغاضب، ولذلك يتم طلب الدعم والتدخل بالطريقة المناسبة “.

 

Comments are closed.