وزير الداخلية التونسي: قوات الأمن والجيش على أهبة الاستعداد لإنجاح الانتخابات الرئاسية

المشرف
المشرف
وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو
وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو

قال لطفي بن جدو، وزير الداخلية التونسي، اليوم الأربعاء، إن  قوات الأمن والجيش على أهبة الاستعداد لإنجاح المحطة الأخيرة من الانتخابات الرئاسية في دورتها الثانية في 21 من الشهر الجاري.

تصريحات بن جدو لوسائل الإعلام وردت، على هامش انعقاد المؤتمر الثامن والثلاثين لقادة الشرطة والأمن العرب، الذي حضره مراسل الأناضول بمقر الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب بالعاصمة التونسية.

وقال بن جدو: “لا شك أن هناك بعض التحركات للإرهاببين خاصة على الحدود فوق الجبال في جندوبة والكاف والقصرين (غرب) لمنع ختم هذا المسار الانتقالي لكننا استعدينا كثيرا واتخذنا جميع الاستعدادات لتأمين الموعد الانتخابي’.

وأضاف: “أعوان الجيش والأمن التونسي هم على أهبة تامة لإنجاح هذه المحطة الأخيرة من الانتخابات الرئاسية’.

ولفت بن جدو إلى أن الترسانة الأمنية المعدة لهذا الموعد الانتخابي تفوق أكثر من 60 ألف عنصر من الجيش والشرطة، بخلاف القوا المتواجدة على الحدود.

ولم ينف بن جدو ما راج خلال الأيام القليلة الماضية من معلومات أمنية تفيد بوجود تهديدات حقيقية، لكنها لن تستطيع مطلقا  المساس بالمسار الانتخابي في مجمله، حسب بن جدو.

وستستمر أعمال مؤتمر قادة الشرطة والأمن العرب على مدى يومين بمشاركة كبار المسؤولين الأمنيين في مختلف الدول العربية.

كما تشارك عدة منظمات عربية و دولية في المؤتمر من بينها جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، والاتحاد الرياضي العربي للشرطة، والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول)، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.

وفي الثالث والعشرين من شهر نوفمبر/ تشرين ثان المنقضي، أجريت الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية.

وحصل مرشح نداء تونس الباجي قايد السبسي على 39.4% من الأصوات في هذه الجولة، فيما حصل الرئيس الحالي والمرشح المستقل محمد المنصف المرزوقي على 33.4% من الأصوات، ما يعني إجراء جولة ثانية حاسمة بينهما في 21 من الشهر الجاري.

Comments are closed.