وزير الداخلية التونسي يعلن القبض على عدد من المتورطين في هجوم “سوسة”

المشرف
المشرف

أعلن وزير الداخلية التونسي، محمد ناجم الغرسلي، اليوم الإثنين، أنه تم إلقاء القبض على عدد من المتورطين في هجوم “سوسة’ الأخير.

جاء ذلك، في مؤتمر صحفي جمعه بنظرائه البريطانية، تيريزا ماي، والألماني، توماس دى ميزير، والفرنسي، برنار كازنوف، في الموقع الذي شهد الهجوم على سياح أجانب، في محافظة “سوسة’ الساحلية (شرق)، الجمعة الماضية، وأسفر عن مقتل 38 شخصاً.

وقال الغرسلي: “تم إلقاء القبض على الجزء الأول من الشبكة التي كانت وراء عملية سوسة الإرهابية’، دون أن يوضح عددهم، مشيراً إلى أن جميع الموقوفين من حملة الجنسية التونسية.

ولفت الوزير إلى أن الأبحاث لاتزال جارية، لمعرفة فيما إذا كان منفذ العملية تلقى تدريبات في ليبيا أم لا، مؤكدًا عزم وزارته على تتبع كل المتورطين والأطراف التي تمولهم، وتصميم بلاده على مقاومة’الإرهاب’ بكل أنواعه.

واعتبر أن ما حدث (هجوم سوسة) “لن يثني’ السياح من القدوم إلى تونس، و’لن يثني’ الدول من مساندة بلاده، ودعم ديمقراطيتها الناشئة.

من جانبهم، عبر الوزراء الثلاثة عن نية بلادهم مواصلة دعمها لتونس أمنيًا واقتصاديًا، خاصة في إطار مكافحة “الإرهاب’ والحرب ضده.

وقال وزير الداخلية الفرنسي: “نحن حريصون على مضاعفة تعاوننا الأمني مع تونس ضد الإرهاب.. وضمان التطور الديمقراطي والاقتصادي فيها’.

Comments are closed.