وزير الداخلية المغربية يتوعد الأساتذة المتدربين بمنع مسيراتهم المستقبلية

المشرف
المشرف

بالتزامن مع إعلان الأساتذة المتدربين عن عزمهم الاستمرار في خطواتهم الاحتجاجية التصعيدية، بعد التعنيف الذي تعرضت له مسيراتهم يوم الخميس الماضي، توعد وزير الداخلية محمد حصاد الأساتذة ب”منع” مسيراتهم المستقبلية.

حصاد، الذي كان يتحدث خلال جلسة الأسئلة الشفوية في مجلس النواب، يوم الثلاثاء، قال إن التدخل الأمني في حق مسيرات يوم الخميس الماضي كان ” في إطار القانون ولتنفيذ التعليمات الحكومية لمنع المسيرات”، قبل أن يردف أن “الأمن طبق هذه التعليمات لأن اهداف المسيرات لم تكن للدفاع عن مطالبهم بل لمآرب أخرى”، في إشارة إلى جماعة العدل والإحسان.

تبعا لذلك، أكد الوزير أن “مسيرات هاد الناس ستمنع في المستقبل”، مضيفا ” اذا كان شي عنف هوما اللي كيجيوا ليه”، موجها نداء إلى الأساتذة المتدربين بالقول إن ” باب التكوين مفتوح ومستقبلكم مضمون سواء في القطاع العام أو في في القطاع الخاص”، مختتما حديثه بالقول “ما نبقاوش في الشد والجذب اللي ما غاينفع حد وما غيدير حتى ربح”، على حد تعبير حصاد.

كلام حصاد هذا يأتي وقتا قليلا بعد إعلان التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين في المغرب عن الاستمرار في تصعيد احتجاجاتها وذلك من خلال تنظيم وقفات مسائية بالشموع في ساحات المدن التي تضم المراكز يوم الأربعاء، علاوة على تنظيم مسيرات موحدة زمانا في مختلف المدن في اتجاه العمالات والولايات بمشاركة عائلات الأساتذة، اليوم الخميس، مع الشروع في اعتصام أمام الأكاديميات مع المبيت داخل المراكز الجهوية أو خارجها.

علاوة على ذلك، يعتزم الأساتذة المتدربون خوض إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 24 ساعة، مع تنظيم مسيرة وطنية بمدينة الرباط يوم الأحد المقبل.*

 

Comments are closed.