وزير السياحة المغربية : عمل الأجهزة الأمنية منح “مناعة” للسياحة في المغرب

المشرف
المشرف

بالرغم من حديث إحصائيات كثيرة عن تراجع السياحة في المغرب، شدد الحسن حداد، وزير السياحة، على أن السياحة في المملكة “قاومت” المتغيرات التي شهدها العالم السنة الماضية.

وقال حداد، الذي كان يتحدث خلال جلسة الأسئلة الشفوية في مجلس المستشارين، يوم الثلاثاء، إن”السياحة المغربية ليست في وضع كارثي”، عكس ما يقال، مؤكدا أنها “أبانت عن صمودها ومقاومتها” لتأثيرات الأحداث التي عرفتها نهاية سنة 2014 وسنة 2015 التي وصفها المتحدث بالسنة “الصعبة”.

وشدد الوزير على أن القطاع السياحي في المملكة “واجه كل التأثيرات الخارجية”، وذلك بالنظر إلى أن المغرب “بلد آمن”، منوها في هذا الصدد بـ”مجهودات الأجهزة الأمنية”.

إلى ذلك، اعترف حداد أن السياحة عرفت نوعا من التدهور خلال السنة الفارطة، إلا أنه يبقى محدودا، حسب المتحدث، فالوزارة كانت “تتوقع تدهورا أكبر، لكن هناك القطاع أبان مقاومة ومناعة”، وهو ما عزاه الوزير إلى العمل الذي تقوم به الوزارة ومهنيو السياحة.

وأبرز الوزير أن القطاع الذي يشرف عليه يعرف استثمارات وإنجازات مهمة، موضحا أن وزارته تشرف على دراسة تهم عينة من عشرة آلاف سائح كل ثلاثة أشهر، والتي أبانت أن 80% من السياح راضون عن الوجهة المغربية، وهي النسبة التي ترتفع إلى 90% باحتساب السياح “الراضين إلى حد ما”. على هذا الأساس، دعا المتحدث إلى ضرورة العمل على تحسين جودة الخدمات في الفنادق وتحفيزها وضمان جودة الخدمات في المطارات وغيرها من المرافق لضمان راحة السياح وعودتهم للبلد مرة أخرى.

 

Comments are closed.