وزير الشؤون الخارجية التونسية : العمل في تل أبيب مثل العمل بالهند أو موسكو أو كوريا

المشرف
المشرف

رد وزير الشؤون الخارجية الجديد خميس الجهيناوي على الاتهامات الموجهة له بالتطبيع مع الكيان الصهيوني وعمله في مكتب العلاقات بتل أبيب في فترة التسعينات.

واكد الجهيناوي الاثنين عقب منح نواب الشعب الثقة للوزراء الجدد في حكومة الحبيب الصيد، إن هناك عدم إلمام بالواقع التاريخي الذي تم فيه فتح مكتب العلاقات في تل أبيب.

واوضح الجهيناوي أن فتح هذا المكتب كان بطلب من الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بهدف تشجيع الطرف الإسرائيلي على مواصلة مباحثات السلام.

وأضاف الوزير الجديد أنه ليس له أي موقف سياسي ولم يقم بأي تطبيع، وأن عمله في مكتب العلاقات بتل أبيب كان مثل عمله في الهند أو موسكو أو كوريا.

 

Comments are closed.