وزير الصحة التونسي لـ”حجاج بلاده”: لا داعي للقلق والخوف من فيروسي كورونا و إيبولا

المشرف
المشرف
محمد الصالح بن عمار
وزير الصحة التونسي، محمد الصالح بن عمار

بعث وزير الصحة التونسي، محمد الصالح بن عمار، رسالة طمأنة إلى الحجيج التونسيين إلى البقاع المقدسة في مكة المكرمة، مؤكدا لهم أنه “لا داعي للقلق  أو الخوف من فيروسي كورونا وإيبولا أثناء أداء المناسك في البقاع المقدسة’.

وقال بن عمار إن “وزارة الصحة التونسية اتخذت جل التدابير اللازمة لتأمين الرعاية الصحية الكاملة للحجيج و لوقايتهم من الفيروسات المستجدة مثل كورونا وإيبولا أثناء أدائهم مناسك الحج’.

وأضاف في مؤتمر صحفي بالعاصمة تونس، تابعه مراسل وكالة “الأناضول’: “لا داعي لتخويف الحجيج ولا يجب أن تكون الفيروسات المستجدة بمثابة الفزاعة للحجيج الذين يتوقون لأداء مناسك الحج وزيارة البقاع المقدسة’.

وأوضح بن عمار أن موسم الحج لهذه السنة لا يتزامن مع الفصل الذي يتكاثر فيه فيروس كورونا الذي يشهد ذروته في فصلي مايو / أيار و أبريل / نيسان.

من جانبه، قال محمد العربي بن محمود، المنسق العام للبعثة الصحية للحجيج التونسيين لهذه السنة، خلال المؤتمر الصحفي ذاته إنه تم اختيار 76 مشاركا من أطباء من جل الاختصاصات و ممرضين ليكونوا ضمن الفريق الصحي المصاحب للحجيج.

و تنطلق أولى رحلات الحجيج من تونس يوم 13 سبتمبر / أيلول، ويفوق عدد الحجبج لهذه السنة الـ 8 الآف حاج.

Comments are closed.