وزير الصحة الموريتاني:القطاع يتخذ كافة الإجراأت الضرورية للتصدي لمختلف الحالات الطارئة

المشرف
المشرف

لمختلف الحالات الطارئة * خصصت الجمعية الوطنية جلستها العلنية التي عقدتها أمس الأربعاء برئاسة نائب رئيسها السيد لمرابط ولد بناهي للاستماع لرد وزير الصحة السيد أحمدو ولد حدمين ولد جلفون على سؤال شفهي وجهه إليه النائب محفوظ ولد اجيد.

وطالب النائب في هذا السؤال بتقديم توضيحات حول أنواع الحمى التي تفشت مؤخرا في العاصمة نواكشوط وبعض المدن الداخلية وكثر الحديث عن أنها حمى الضنك تارة وحمى الوادي المتصدع تارة أخرى.

ودعا النائب الوزير إلى تقديم أرقام وإحصائيات حول معدلات الإصابة بهذين الصنفين من الحمى، وعرض الإجراأت التي قامت بها الحكومة للتعامل مع هذه الوضعية الطارئة وشكر الوزير في بداية رده النائب على طرح هذا السؤال لتوفير الفرصة لإنارة الرأي العام حول هذا الموضوع الذي رافقته مجموعة من الإشاعات.

وأوضح أنه خلال شهر أغسطس 2015، شهدت الولايات الجنوب الشرقية والجنوبية وولاية نواكشوط، تساقطات مطرية هامة امتدت إلى غاية اكتوبر وحتى بداية نوفمبر، مما ساهم في نمو الأعشاب وركود المياه الشيء الذي تسبب في ظهور أعداد كثيرة ومتنوعة من البعوض الناقل لبعض الأمراض التي تشكل تهديدا لصحة المواطنين خاصة الملاريا وحمى الوادي المتصدع وحمى الضنك.

وأضاف أن ظهور حالات خلال سنة 2015 يشتبه في أنها حمى الضنك، قد حدا بوزارة الصحة إلى القيام وبقدر كبير من المهنية، بتحريات سريعة لتأكيد طبيعة الحالات واتخاذ الإجراأت.

وقال إن الوزارة قامت بجمع وإرسال عدة عينات إلى المعهد الوطني للبحوث الطبية ومعهد “باستير’ في دكار، الذي يعتبر مرجعا بالنسبة لغرب إفريقيا ومعتمد من طرف المنظمة العالمية للصحة، مشيرا إلى أن نتائج فحص هذه العينات أثبت وجود حمى الضنك على مستوى مقاطعات توجنين ودار النعيم وعرفات والميناء والرياض.

Comments are closed.