وزير النقل الجزائري: سنحدد هوية ضحايا الطائرة الأوكرانية ونواصل البحث عن الصندوقين الأسودين

المشرف
المشرف
وزير النقل الجزائري
وزير النقل الجزائري

قال وزير النقل الجزائري، عمار غول، مساء أمس السبت، بتمنراست (جنوب)، حيث تحطّمت طائرة شحن أوكرانية وهلك طاقمها المكوّن من سبعة أفراد، إنه “تم الشروع في عمليات تحديد هوية ضحايا الحادث الذي وقع ليل الجمعة إلى السبت قرب مطار تمنراست والبحث جار للعثور على العلبتين السوداوين’.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية، اليوم الأحد، تصريحا صحفيا للوزير على هامش زيارته لموقع حطام الطائرة رفقة عدد من ممثلي مختلف أسلاك الأمن، قال فيه إن “عائلات ضحايا الطائرة الأوكرانية السبعة والتي كانت تنقل معدات نفطية نحو مالابو (غينيا الاستوائية) ستحل بالجزائر قريبا من أجل استكمال عمليات تحليل الحمض النووي للضحايا، والتي ستتم على مستوى المخبر (معمل التحاليل) التابع لقيادة الدرك الوطني بالعاصمة’.

وتابع الوزير غول يقول إن “ثلاث جثث لطاقم الطائرة تفحمت أما جثث الضحايا الأربعة الآخرين فهي عبارة عن أشلاء تناثرت في موقع الحادث الذي يقع على بعد نحو 15 كلم جنوب غرب مدينة تمنراست (2000 كلم جنوب الجزائر العاصمة)’.

وأضاف أنه “تم وضع حزام أمني حول المنطقة لمواصلة عمليات البحث والتحري بخصوص هذه الكارثة الجوية والتي تتم بالتنسيق بين كل من الجيش الشعبي الوطني وقيادة الدرك الوطني (تابعة لوزارة الدفاع) والمديرية العامة للأمن الوطني’.

وقال الوزير إن عمليات البحث “للعثور على العلبتين السوداوين متواصلة بمشاركة جميع المصالح والقطاعات المعنية، قصد الوقوف على الأسباب الحقيقية للحادث’، مؤكدا أن “الجزائر على اتصال دائم بالسلطات الأوكرانية عن طريق مصالح وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية’.

ولفت غول إلى أن “السلطات الجزائرية هي التي تشرف على عمليات البحث والتحقيق المتعلقة بالطائرة الأوكرانية وفق ما هو معمول به على مستوى المنظمة الدولية للطيران المدني، والتي تقتضي بأن يشرف البلد الذي وقعت الكارثة الجوية بأراضيه على التحقيق’.

وقد فقدت الطائرة التابعة لشركة “أليانس أوكراين’ الاتصال مع برج المراقبة لمطار تمنراست بعد ثلاث دقائق من إقلاعها من نفس المطار أي على الساعة 1:44 دقيقة بتوقيت غرينيتش (2:44 دقيقة بتوقيت الجزائر) أمس السبت حسب الوزير غول، الذي أضاف أن ارتفاع هذه الطائرة عند انقطاع الاتصال بها كان في حدود 1.400 قدم (أكثر من 300 متر).

والطائرة من طراز “أنطونوف 12’ كانت تضمن رحلة شحن انطلاقا من مطار غلاسكو (اسكتلندا-المملكة المتحدة) في اتجاه غينيا الاستوائية مع توقفات تقنية في كل من مدينة سان تياغو الإسبانية ومطاري غرداية (600 كلم جنوب) وتمنراست.

كما يتضمن مسار الطائرة توقفا تقنيا آخر بمدينة باماكو المالية.

الطائرة الأوكرانية التي تزودت بنحو 13 طن من الوقود بمطار تمنراست، كانت تحمل عتادا  تجهيزات متعلقة بالصناعة النفطية وبلغ وزن هذه الحمولة 30 طن.

ونصّب وزير النقل عمار غول، أمس السبت، لجنة تحقيق على مستوى وزارة النقل تحت قيادة المدير العام للطيران المدني بالوزارة إلى جانب خلية أزمة تحت إشراف الأمين العام للوزارة (وكيل الوزارة).

Comments are closed.