وزير النقل الفرنسي يقول إنه لا ناجين بين 150 شخصا كانوا على متن الطائرة الألمانية المنكوبة

وبيان للحكومة الإسبانية، يقول إن من بين الضحايا 45 يحملون الجنسية الإسبانية

المشرف
المشرف

تحطمت، اليوم الثلاثاء، طائرة ركاب ألمانية على متنها 150 شخصاً، فوق جبال الألب، جنوبي فرنسا، في وقت قال فيه وزير النقل الفرنسي، فريديريك كوفيلييه، إنه “لا ناجين في الحادث’.

ونقلت وسائل إعلام فرنسية عن المديرية العامة للطيران المدني، والشرطة الفرنسيتين، أن طائرة من طراز “إيرباص A320’ تابعة لشركة “جيرمان وينجز’ الألمانية، تحطمت اليوم في منطقة برشلونيت، بإقليم الب دي هوت، فوق جبال الألب، جنوبي البلاد، على متنها 142 راكبا بالإضافة إلى طاقم مكون من 6 أفراد.

غير أن بيانا لاحقا للشركة المالكة نشرته على موقع “تويتر’، قالت فيه إن الطائرة كانت تقل 144 راكباً، وستة من أفراد طاقمها.

وقال وزير النقل الفرنسي، فريديريك كوفيلييه، في تصريح مقتضب لقناة “بي إف إم’ الفرنسية الخاصة، إنه “لا ناجين في الحادث’، وهو ما أشار إليه الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند في خطاب متلفز له، قائلاً إن “ظروف الحادث لم تعرف بعد، وهذا ما يجعلنا نعتقد أنه لا ناجين منه’.

وبحسب صحيفة “لوفيغارو’ الفرنسية (خاصة)، فإن الطائرة اختفت من على شاشات الرادار الساعة 11:20 بالتوقيت المحلي (10.20 تغ)، حينما كانت تحلق فوق منطقة “برشلونيت’، جنوبي فرنسا.

وكانت الطائرة المنكوبة، في طريقها من مدينة برشلونة الإسبانية، إلى دوسلدروف الألمانية، بحسب المديرية العامة للطيران المدني الفرنسي.

وفي بيان لها نشرته صحيفة “لوفيغارو’، قالت الحكومة الإسبانية، إن من بين الضحايا 45 شخصاً يحملون الجنسية الإسبانية، مشيرة إلى أنها شكلت خلية أزمة لبحث هذه الأزمة.

وفيما لم تعرف على الفور جنسيات بقية الضحايا، ذكرت تقارير أولية أن معظمهم من الألمان.

Comments are closed.