وزير تونسي: نتفهم دعوة بريطانيا مواطنيها بعدم السفر لبلادنا

كمال الجندوبي، وزير الدولة المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني، الناطق باسم خلية الاتصال التي شُكلت في أعقاب هجوم “سوسة”، متحدثاً في مؤتمر صحفي

المشرف
المشرف

أعرب وزير تونسي، عن تفهم بلاده للإجراء الذي اتخذته بريطانيا بدعوة مواطنيها إلى مغادرة تونس، وعدم السفر إليها لغير الضرورة.

جاء ذلك على لسان كمال الجندوبي، وزير الدولة المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني، الناطق باسم خلية الاتصال التي شُكلت في أعقاب الهجوم الدامي الذي استهدف فندقاً في محافظة “سوسة’، شرقي البلاد، يوم 26 من الشهر الماضي، وأسفر عن مقتل 38 سائحاً أجنبياً  أغلبهم من البريطانيين.

وقال الجندوبي، في مؤتمر صحفي، عُقد اليوم الجمعة، إن “تونس تتفهم الإجراء الذّي اتخذته بريطانيا، وهو إجراء وقائي’.

وأضاف الجندوبي: “نحن نتفهم أيضاً أن بريطانيا دفعت ثمناً باهضاً، لأن الرهان المطروح اليوم هو حماية الديمقراطية الناشئة’.

وكانت الخارجية البريطانية، نصحت في بيان لها، أمس الخميس، مواطنيها بمغادرة تونس، وأوصت بعدم السفر إلى هذا البلد لغير الضرورة “بسبب إمكانية وقوع مشاكل أمنية جديدة فيها’.

وفي هذا الصدد، قال الجندوبي إنه “بالنّظر إلى المعطيات المتوفرة لدى وزارتي الدّفاع الوطني والدّاخلية، لا تتضمن معلومات جديدة حول خطر حقيقي، حتى أن تصريحات أصدقائنا البريطانيين لا تزال غير دقيقة في هذا الشّأن باعتبارهم يتحدّثون عن مخاطر محتملة’.

وتتكون خلية الاتصال التي أُستحدثت في أعقاب، هجوم “سوسة’، من وزراء التشغيل، والتنمية الاستثمار والتعاون الدولي، والشباب والرياضة، وكتاب الدولة.

Comments are closed.