وزير تونسي يعلن عن حزمة من الإصلاحات في قطاع التربية

المشرف
المشرف

أعلن وزير التربية التونسي، ناجي جلول، اليوم الأربعاء، عن القيام بحزمة من الإصلاحات لفائدة قطاع التربية بسبب تراجع المنظومة التربوية في البلاد.

وقال جلول في مؤتمر صحفي عقد بقصر الحكومة بالقصبة لاستعراض برنامج عمل وزارة التربية لمائة يوم الأولى من عمل الحكومة إن “المرحلة المقبلة ستشهد مرحلة الحوار الوطني للإصلاح التربوي الذي سيشارك فيه كل مكونات المجتمع التونسي وذلك لإصلاح هذا القطاع  ومعالجة عديدة المظاهرة التي تفشت  مؤخرا وخاصة العنف والمخدرات’.

وأضاف جلول أنه “لا بد من التصدي للعنف والمخدرات وحماية المؤسسة التربوية وتجريم الاعتداء على هذه المنشئات’.

وفي يونيو/ حزيران 2013 كشف تقرير حكومي تونسي أن “50 بالمائة من تلاميذ المؤسسات التربوية بتونس جربوا مادة مخدرة بما في ذلك التدخين والكحول’.

وأضاف تقرير، البحث التجريبي حول تعاطي التدخين والكحول بالمؤسسات التربوية، الذي أعدته إدارة الطب المدرسي والجامعي التابعة لوزارة الصحة التونسية أن “التلاميذ الذين جربوا المواد المخدرة بالمؤسسات التربوية يتوزعون بين 61.1% ذكورا و40.9% من الإناث’.

كما أوضح جلول أن وزارته تعمل على تطوير المنظومة التربوية وذلك عبر بلورة مشروع “المدرسة الرقمية ودعم الربط بشبكة الانترنت وإدماج تكنولوجيا المعلومات الاتصال في المنظومة المدرسية وذلك بتزيد التلاميذ بلوحة رقمية لمواكبة التطور في مجال التعليم الرقمي’.

وتابع: “الانتدابات ستخضع مستقبلا إلى الشفافية التامة بعيدا عن كل أشكال المحسوبية والفساد’، مشيرا إلى أن وزارته قد طلبت من مصالح الرقابة العامة برئاسة الحكومة إجراء تدقيق حول النقل والتعيينات السابقة والانتدابات والصفقات العمومية في وزارة التربية.

وبحسب جلول يشمل برنامج الإصلاح أيضا تهيئة وصيانة المؤسسات التربوية خاصة منها المدارس الابتدائية في المناطق الريفية والحدودية النائية، مشيرا إلى أن البرنامج يشمل 634 مؤسسة بقيمة اعتمادات مالية تقدر بـ 156 مليون دينار تونسي (حوالي 76 مليون دولار أمريكي).

وفي تعليقه على إضراب مدرسي مرحلة الابتدائي قال جلول ’ الإضراب حق دستوري …كما تعاملنا مع إضراب الأساتذة سنتفاوض مع مدرسي الابتدائي لكن لا بد من التأكيد على أن هناك مطالب لا يمكن تحقيقها في الوقت الراهن بسبب الوضع الاقتصادي’.

وأمس الثلاثاء نفذ الآلاف من مدرسي الابتدائي في تونس إضرابا عن العمل  للمطالبة بتحسين أوضاعهم المهنية وتوخي الشفافية عند ضبط حركة نقل المعلمين عبر مناطق البلاد.

Comments are closed.