وزير خارجية الجزائر: اجتماع فرقاء مالي الإثنين المقبل لبحث وضع آليات لوقف إطلاق النار

المشرف
المشرف
وزير الخارجية الجزائري، رمضان لعمامرة
وزير الخارجية الجزائري، رمضان لعمامرة

قال رمطان لعمامرة وزير الخارجية والتعاون الدولي الجزائري، اليوم الخميس، إن اجتماع فرقاء الأزمة بمالي الإثنين القادم بالجزائر سيبحث وضع آليات لوقف إطلاق النار بشمال البلاد كمرحلة الأولى.

جاء ذلك  في تصريحات للعمامرة عقب استقباله لرئيسة المجلس الوطني الصربي مايا غويكوفيتش التي تزور البلاد نقلته الإذاعة الحكومية.

وأوضح رئيس الدبلوماسية الجزائرية: “اجتماع  الاثنين القادم بين فرقاء مالي سيبحث وضع آليات ومنظومة كاملة لوقف إطلاق النار ومراقبته عبر ربوع شمال مالي’.

وتابع: “هناك اتفاقات لوقف إطلاق النار تم ابرامها في عدة فترات خلال مسار السلام بالجزائر احترمت تارة وهناك اختراقات  تارة اخرى’

ولفت إلى أن “الأهم هو أن تلتزم القوات المتناحرة هناك في معسكر الدولة ومعسكر الحركات السياسية العسكرية بعدد من البنود الميدانية لنتمكن جميعا من تنفيد الاتفاق المنبثق عن مسار الجزائر وفي نفس الوقت نساهم في عزلة المجموعات الإرهابية’.

وشدد لعمامرة على أن “أي تقدم في اجتماع الاثنين القادم من شأنه أن يسهم في تسهيل تنفيذ اتفاقي الجزائر للسلام’.

وتم الجمعة الماضية في باماكو توقيع اتفاق سلام بين فرقاء الأزمة في مالي بغياب “تنسيقية الحركات الأزوادية’، التي تضم 3 حركات بارزة في الشمال، وتطالب بضمانات جديدة وبالدخول في مفاوضات بشأن أبرز مطالبها ومن بينها الاستقلالية السياسية وأخرى متعلقة بالتنمية الجهوية في شمال البلاد قبل التوقيع على الاتفاق.

ووقعت التنسيقية بالأحرف الأولى على الإتفاق بالجزائر “كبادرة حسن نية بشأن تمسكها بمسار السلام’ حسب تصريحات سابقة لقياداتها.

وعقد فريق الوساطة الدولية الذي تقوده الجزائر أمس الأول الثلاثاء لقاء بباماكو كان الهدف منه “تحديد الإجراءات الواجب اتخاذها على إثر توقيع إتفاق السلام والمصالحة بمالي’، كما دعا الاجتماع جميع الأطراف التي لم توقع الاتفاق بالانضمام إلى هذه المعاهدة في “أقرب الآجال’، بحسب بيان صدر عنه.

وتابع البيان بالقول: “تنظم الوساطة في نفس هذا المنحى، انطلاقا من 25 مايو (أيار) 2015 بالجزائر، جملة من الاستشارات تهدف إلى إرساء شروط توقيع اتفاق في أقرب الآجال’.

ويعقد اجتماع الجزائر الإثنين المقبل في وقت تشهد فيه منطقة الشمال المالي مواجهات بين مسلحين موالين لباماكو وعناصر من تنسيقية الحركات الأزوادية.

Comments are closed.