وزير خارجية اليمن: لا بديل عن الحوار السياسي عقب الانتهاء من “عاصفة الحزم”

ياسين قال، في مؤتمر صحفي عقب الانتهاء من أعمال القمة العربية الـ26، إن “عاصفة الحزم” منعت استمرار الخط الجوي الذي كان يأتي من طهران لمد الحوثيين بالمعدات العسكرية

المشرف
المشرف

قال رياض ياسين، وزير خارجية اليمني بالوكالة، إنه لا بديل عن الحوار السياسي عقب الانتهاء من عملية “عاصفة الحزم’.

وأوضح ياسني، خلال مؤتمر صحفي بمنتجع شرم الشيخ، شمال شرقي مصر، عقب انتهاء القمة العربية الـ26، أنه “لا بديل عن الحوار السياسي عقب الانتهاء من عملية (عاصفة الحزم)’، التي وصفها بأنها “اضطرارية ومؤقتة’، حسب مراسل الأناضول.

وأضاف: “نحن لا نرفض الحوار السياسي عندما تستتب الأمور، وفقا لمبادرة دول مجلس التعاون الخليجي، ولكن لا يأتي أحد هذا الحوار وهو مدعوم خارجيا أو يأتي تحت تهديد السلاح’.

وتابع: “هناك دعم لوجيستي إيراني مستتر لقلب الطاولة في اليمن’، مضيفا: “يجب أن يعيد الحوثيون الأسلحة التي استولوا عليها قبل بدء الحوار معهم’.

وأشار إلى أن عملية “عاصفة الحزم’ تستهدف استعادة الشرعية في اليمن متمثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي، “والقوات البرية لن تتدخل إلا في حال الحاجة إلى ذلك’.

وأشار إلى أن العملية حققت أهدافا متميزة خلال الأيام الأربعة الماضية بوقف الطيران الذي استولى عليه الحوثيون، وستستمر بحسب تقدير الخبراء العسكريين.

كما أوضح أن “عاصفة الحزم’ منعت استمرار الخط الجوي الذي كان يأتي من طهران لمد الحوثيين بالمعدات العسكرية.. طائرتان على الأقل يوميا كانت تصل من إيران إلى اليمن’.

يذكر أن البيان الختامي للقمة العربية الـ26، قال إن عملية “عاصفة الحزم’، التي أطلقتها السعودية بمشاركة عدة دول، ستتواصل حتى “إنهاء الإنقلاب الحوثي’.

ولليوم الرابع على التوالي، تواصل طائرات تحالف عربي، تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية تابعة للحوثيين في اليمن، ضمن عملية أسمتها “عاصفة الحزم’، استجابة لدعوة الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ’حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية’.

Comments are closed.