وصول مقاتلي “الكردستاني”.. وبغداد تحتج

المشرف
المشرف

أعلنت الحكومة العراقية، أنها ستقدم شكوى إلى مجلس الأمن الدولي احتجاجا على وصول أول مجموعة من مقاتلي حزب العمال الكردستاني إلى إقليم كردستان العراق، معتبرة أن دخولهم إلى الأراضي العراقية يلحق ضررا بالغا بالعلاقة مع تركيا.
ووصلت أول مجموعة من مقاتلي الحزب إلى إقليم كردستان، وذلك بعد أسبوع على انسحابهم من الأراضي التركية في جبل قنديل، في حين يتوقع أن تصل المجموعة الثانية إلى العراق الأربعاء.
وصلت المجموعة إلى منطقة الزاب التي تقع ضمن الشريط الحدودي الفاصل بين العراق وتركيا، مستخدمين أقصر الطرق للوصول إلى الأراضي التابعة للإقليم.
ويأتي وصول هذه الدفعة بعد أسبوع على إعلان الحزب بدء سحب مقاتليه من تركيا إلى قواعدهم الخلفية في شمال العراق، وهي عملية تندرج في إطار عملية سلام مع الحكومة التركية، كما أكد الحزب أنه سيحترم التزامه بالانسحاب من الأراضي التركية، طالما لم يتعرض لهجوم من القوات التركية المسلحة.
كما يأتي هذا الانسحاب نتيجة للمفاوضات الجارية منذ نهاية السنة الماضية بين الحكومة التركية وأوجلان المعتقل لديها منذ عام 1999، وذلك بعدما أسفر النزاع بين الانفصاليين الأكراد والحكومات التركية منذ بداية التمرد عام 1984 عن سقوط أكثر من 45 ألف قتيل، وفق تقديرات الجيش التركي.
ويقدر عدد مقاتلي حزب العمال الكردستاني الموجودين في تركيا بنحو ألفين، إضافة إلى 2500 بالقواعد الخلفية للحزب بالأراضي العراقية.

Comments are closed.