وفد نيابي أمريكي يبحث في المغرب التصدي للحركات “الإرهابية”

المشرف
المشرف

دعا وفد من لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأمريكي، خلال زيارته للمغرب، يوم الأربعاء، إلى ضرورة التصدي للحركات “الإرهابية’ في المنطقة.

وأكدت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربية، امباركة بوعيدة، خلال استقبالها الوفد الأمريكي، برئاسة كوديل ماكون، أن بلادها تدعو إلى “آلية إقليمية من أجل إيجاد حلول توافقية وعملية ودائمة لمختلف التحديات الاجتماعية والاقتصادية والأمنية.’

وبحسب بيان للوزارة، فقد أكد الجانبان على “ضرورة التصدي بحزم وبجدية لكل الحركات المتطرفة والإرهابية التي تهدد أمن واستقرار بلدان المنطقة’.

وأطلعت بوعيدة الوفد الأمريكي على آخر التطورات في قضية إقليم الصحراء المتنازع عليه مع جبهة البوليساريو، مشيرة إلى أهمية الدعم الأمريكي لمبادرة الحكم الذاتي التي تشكل حلا جديا وواقعيا وذا مصداقية، حسب البيان نفسه.

من جهته، أكد رئيس الوفد الأمريكي، كوديل ماكون، استعداد بلاده لدعم و تقوية علاقات التعاون الثنائي خاصة في المجال الأمني.

يشار إلى أن وفد مجلس النواب الأمريكي غادر القاهرة اليوم بعد زيارة استغرقت 3 أيام ، ووصل إلى المغرب التي تعد آخر محطات جولة الوفد التي شملت أيضا الأردن وإسرائيل.

وكانت واشنطن عبرت على لسان قائد القوات الأمريكية في أفريقيا، الجنرال دافيد رودريغيز، في تصريحات صحفية الشهر الماضي، عن دعمها لضرورة التكفل الذاتي لدول الساحل في محاربة تنظيم “القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي’ وأن تأخذ دول المنطقة الدور الريادي في مكافحة الإرهاب، من دون أن تقفل الأبواب في وجه مساعدة الدول الأجنبية.

وتشرف الأمم المتحدة، بمشاركة جزائرية وموريتانية، على مفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو؛ بحثا عن حل نهائي للنزاع حول إقليم الصحراء منذ توقيع الطرفين اتفاقًا لوقف إطلاق النار عام 1991.

Comments are closed.