وقفة في غزة تُرحب بسفينة “ماريان” القادمة لـ”كسر الحصار”

يتوقع اقترابها من شواطئ القطاع نهاية الشهر الجاري

المشرف
المشرف

شارك العشرات من الفتية الفلسطينيين في قطاع غزة، اليوم الأربعاء، في وقفة نظمتها حركة “حماس’؛ ترحيباً بسفينة متجهة للقطاع، في محاولة لكسر الحصار الإسرائيلي المفروض عليه منذ عام 2007.

ورفع المشاركون، في الوقفة التي أُقيمت داخل ميناء مدينة غزة، لافتات كُتب على بعضها: “كفى صمتاً على قتلنا وحصارنا’، و’ أنقذوا أطفال غزة من الحصار’، و’ ميناء بحري حق لنا’.

وانطلقت سفينة تحمل اسم “ماريان’، في 10 أيار/مايو المنصرم من أحد موانئ السويد، ومن المنتظر أن تصل إلى ميناء غزة نهاية يونيو/حزيران الجاري، في حال سمحت لها إسرائيل بالعبور.

وقال طلال نصار، القيادي في حركة “حماس’، في كلمة ألقاها على هامش الوقفة:’ جئنا لنرحب بأحرار العالم الذين يحاولون الوصول لقطاع غزة، وكسر الحصار الإسرائيلي’.

وأضاف :’ يجب على العالم أجمع أن يتحرك للضغط على إسرائيل، لرفع الحصار الخانق الذي نال من جميع مناحي الحياة’.

وطالب نصار، المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل، للسماح بإنشاء ميناء بحري لقطاع غزة، يكفل حرية الحركة والسفر.

يذكر أن قوات تابعة لسلاح البحرية الإسرائيلية، قد هاجمت بالرصاص الحي والغاز سفينة “مافي مرمرة’ (مرمرة الزرقاء) أكبر سفن أسطول الحرية الذي توجّه إلى قطاع غزة لكسر الحصار منتصف عام 2010 – وعلى متنها أكثر من 500 متضامن معظمهم من الأتراك، وذلك أثناء إبحارها في المياه الدولية، في عرض البحر المتوسط، ما أسفر عن مقتل 10 من المتضامنين الأتراك، وجرح 50 آخرين.

Comments are closed.