“ولاية سيناء” تتبنى الهجوم على 15 موقعاً للجيش المصري بسيناء

أسفر الهجوم عن مقتل وإصابة 10 من الجيش المصري، بحسب حصيلة رسمية أولية

المشرف
المشرف

أعلنت جماعة متشددة بمصر، بايعت تنظيم “داعش’ مؤخرا، مسؤوليتها عن تنفيذ عدة هجمات على عدد من نقاط التفتيش في سيناء شمال شرقي البلاد، اليوم الأربعاء، ما أسفر عن مقتل وإصابة 10 من عناصر الجيش، بحسب حصيلة رسمية أولية.

وتداول أنصار لجماعة “ولاية سيناء’، بياناً منسوباً لها على حسابتهم الشخصية على (تويتر) نص على “في غزوة مباركة يسر الله أسبابها تمكن أسود الخلافة في ولاية سيناء من الهجوم المتزامن على أكثر من 15 موقعا عسكرياً وأمنيا لجيش الردة المصري حيث قام الأخوة بتنفيذ ثلاث عمليات استشهادية متوزعة على نادي الضباط بالعريش وكميني السدرة وأبو رفاعي بمدينة الشيخ زويد’.

وأضاف أن “الهجوم تم أيضاً بالأسلحة الثقيلة والخفيفة وقذائف الآر بي جي والهاون على عدد من الكمائن(حواجز عسكرية)’.

وأوضح البيان أنه “تمت السيطرة الكاملة على عدة مواقع واغتنام ما فيها كما تم استخدام الصواريخ الموجهة في مهاجمة المواقع وقطع الإمداد والتصدي لطيران المرتدين باستخدام سلاح الدفاع الجوي مما أجبر طيرانهم على الهروب مدحورا’.

وأشار إلى أن “الاشتباكات ما تزال مستمرة إلى الآن(حتى الساعة10)تغ’.

ولم يحدد التنظيم عدد القتلى أو المصابين من جانب الجيش المصري أو من جانبهم، غير أن الجيش المصري أعلن عبر متحدثه الرسمي العميد محمد سمير، في وقت سابق من اليوم الأربعاء، عن مقتل وإصابة 10 من عناصر الجيش المصري، في هجوم نفذته “عناصر إرهابية’ على عدد من نقاط التفتيش في سيناء شمال شرقي البلاد، فيما ذكر مصدر عسكري مصري أن عدد قتلى الجيش تجاوز العشرين.

وقال محمد سمير المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية في بيان له على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك’، “صباح اليوم قام عدد من العناصر الإرهابية، تشير المعلومات الأولية إلى أن عددها يقدر بحوالى 70 عنصراً، بمهاجمة 5 أكمنة (نقاط تفتيش) بقطاع تأمين شمال سيناء بوقت متزامن’.

وأوضح أن الهجوم أسفر عن مقتل وإصابة 10 من عناصر الجيش (لم يحدد عدد كل من القتلى أو الجرحى)، في حصيلة أولية حتى الساعة 8 تغ.

وأشار إلى أن قوات الجيش “قامت بالتعامل الفوري مع العناصر الإرهابية بكافة وسائل النيران ما أسفر عن مقتل 22 عنصراً إرهابياً وتدمير 3 عربات لهم محملة بالمدافع من عيار(14.5) مم المضادة للطائرات’.

من جهته، قال مصدر عسكري مصري، إن الهجوم في سيناء “يزداد حدة والأمر تحول إلى حالة أشبه بالحرب’.

وفي تصريحه لوكالة “الأناضول’، أضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن عدد قتلى الجيش في سيناء تجاوز العشرين في حصيلة أولية (حتى الساعة 8:30 تغ)، وهو “في تزايد’، على حد تعبيره.

وأشار إلى أن “الاشتباكات مستمرة منذ أكثر من ساعتين(حتى 8:30 تغ) على الأكمنة، ولا أحد يعرف متى ستتوقف، لكننا نجابه المهاجمين بكل قوة’.

ولفت إلى أن الجيش سيصدر بيانات لاحقة حول تطورات الأوضاع.

وكانت تقارير إعلامية أفادت في وقت سابق من اليوم الأربعاء، أن عشرات القتلى والجرحى من عناصر الجيش المصري سقطوا في الهجوم على نقاط التفتيش بسيناء صباح اليوم.

Comments are closed.