يونيسف شاهد على وفاة طفل في السادسة بسبب الجوع في مضايا

أكدت منظمة يونيسف رصد حالات سوء تغذية حادة بين أطفال دون الخامسة في بلدة مضايا التي حوصرت لأشهر من قبل قوات موالية للنظام السوري. كما أفاد أحد مندوبي المنظمة أنه كان شاهدا على وفاة طفل في السادسة بسبب الجوع.

Younes Hamdaoui

أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) اليوم الجمعة (15 يناير/ كانون الثاني 2015)، أنها رصدت حالات سوء تغذية حادة بين الأطفال في بلدة مضايا السورية التي دخلتها مساعدات هذا الأسبوع.

وورد في بيان المنظمة الأممية الصادر اليوم الجمعة أن “يونيسف يمكنها أن تؤكد رصد حالات سوء تغذية حاد بين الأطفال’، بعد أن دخلت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر يومي الاثنين والخميس لتوصيل مساعدات للمرة الأولى منذ أكتوبر/ تشرين الأول إلى البلدة التي حاصرتها قوات موالية للحكومة السورية. وأبلغت جماعات رصد وأطباء محليون ووكالات إغاثة محلية عن عشرات من حالات الوفاة بسبب الجوع.

وقالت يونيسف إن وخلال فحص نحو 25 طفل دون سن الخامسة، ظهرت أعراض سوء تغذية “متوسطة إلى حادة’ على 22 منهم. وأضافت أن موظفيها شهدوا وفاة فتى في السادسة عشرة من عمره كان يعاني من سوء تغذية حاد.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قال أمس الخميس إن الأطراف المتحاربة في سوريا خاصة الحكومة السورية ترتكب “أعمالا وحشية’ وأدان استخدام التجويع كسلاح في الصراع الدائر منذ نحو خمس سنوات. وتقول الأمم المتحدة إن قرابة 450 ألف شخص محاصرون في نحو 15 منطقة في أجزاء مختلفة من سوريا بينها مناطق تسيطر عليها الحكومة أو تنظيم “الدولة الاسلامية’ أو جماعات مسلحة أخرى.

Comments are closed.