دبلوماسي فرنسي سابق: تقدم داعش نحو الشرق الليبي فشل حتى الآن

المشرف
المشرف

يرى الدبلوماسي الفرنسي السابق في ليبيا باتريك هايمزاده ان محاولة تنظيم الدولة الاسلامية الاستيلاء على منشآت نفطية في شمال ليبيا فشلت حتى الآن في مواجهة مجموعات مسلحة متنافسة، لكن شديدة الفاعلية عندما توحد جهودها.وقال ان التنظيم يريد اثبات انه موجود وانه قادر على التأثير.

وعلى الصعيد العسكري، حاول رمزيا الهجوم على مواقع نفطية، الامر الذي قام به في الماضي. هذه المرة، هاجم على محورين، من الغرب ومن الجنوب، وبوسائل ضخمة: حوالى عشر آليات وعملية انتحارية وصواريخ غراد… لكن في المقابل، واجهته فصائل مسلحة مصممة على القتال ومدربة جيدا، إذ انها تخوض حروبا منذ خمس سنوات.

وأضاف : هدفت عملية تنظيم الدولة الاسلامية ايضا الى ابراز قدرات الجهاديين الهجومية انهم يسعون الى الحفاظ على حركة تقدم يحتاجون اليها، لكنهم لم ينجحوا. السيطرة على سرت امر، والتوسع في اتجاه مناطق اخرى امر آخر.اما بالنسبة الى السيطرة على بن جواد (غرب سدرا)، فهي بلدة صغيرة لا اهمية كبرى لها، سحبوا من اجل السيطرة عليها قوات من الهوارة، ما يعني ان التنظيم لا يملك قوات تمكنه من التوسع.

Comments are closed.