10 رؤساء أفارقة في المنفى

الانقلابات والانتفاضات الشعبية والأحكام الغيابية تشكل غالبا عوامل تدفع بعدد من قادة الدول السابقين في القارة السمراء إلى الاستقرار طويلا بمنافيهم

المشرف
المشرف
10 رؤساء أفارقة في المنفى
10 رؤساء أفارقة في المنفى

مع رحيل الرئيس البوركيني “بليز كمباوري’ المستقيل حديثا، نحو العاصمة الإيفوارية ياموسوكرو، بلغ عدد قادة الدول السابقين الذين أجبروا على العيش في المنفى 10، بينهم إثنان من إفريقيا الوسطى، بحسب تعداد بادرت الأناضول بالقيام به.

1- زين العابدين بن علي:

بعد انتفاضة 14 يناير/كانون الثاني 2014 الشعبية في تونس، امتطى الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي الطائرة باتجاه المملكة العربية السعودية حيث مازال يعيش إلى حد اليوم رفقة أفراد عائلته. ولاحقت الرئيس المخلوع طيلة الفترة الانتقالية التي مرت بها تونس منذ تاريخ 15 يناير/كانون الثاني 2011 وفقا للمادة 57 من الدستور التونسي الخاصة بمهام رئيس الدولة ، قضايا تصل عقوباتها لى السجن المؤبد لا سيما تلك المتعلقة “بالقتل العمد’.

2- حيسان هابري:

وصل إلى سدة الحكم في تشاد عام 1982، عقب انقلاب، وبسط سلطة مطلقة على البلاد ثم أطيح به عام 1990 في انقلاب قام به الرئيس الحالي “ادريس ديبي’.

وتزامن تحوله إلى السنغال مع انطلاق محاكمته في نجامينا العاصمة التشادية، حيث حكم عليه غيابيا بعقوبة الإعدام بتهمة ارتكاب “جرائم ضد الإنسانية’.

وكانت محكمة العدل الدولية بلاهاي (هولندا) قد طالبت عام 2012 بمحاكمة “هابري’ أو إرساله نحو بلجيكا.

وقفت السلطات السنغالية “هابري’ في 30 يونيو/حزيران في داكار وتوجه الدوائر الإفريقية الاستثنائية، وهي محكمة خاصة في التشريع السنغالي تضم قضاة أفارقة يعينهم الإتحاد  الإفريقي، للرئيس التشادي السابق تهم ارتكاب “جرائم ضد الإنسانية’ و “جرائم تعذيب’ و “جرائم حرب’.

 3- موسى داديس كامارا:

تقلد النقيب السابق في الجيش الغيني ورئيس المجلس الوطني للديمقراطية والتنمية (سي آن دي دي) ورئيس المجلس العسكري الحكم بعد وفاة الرئيس “لانسانا كونتي’، أواخر 2008 ثم أعلن “كامارا’ عن نفسه رئيسا للجمهورية.

على إثر نجاته من محاولة اغتيال في ديسمبر/كانون الأول 2009، ذهب “كامارا’ للعلاج في المغرب، ليستقرّ، إثر ذلك، في بوركينافاسو حيث أعلن  اعتزاله للنشاط السياسي في  يناير/كانون الثاني 2010 بصفة رسمية لأسباب صحية.

وتلاحق “كامارا’ تهمة وقوفه وراء مجزرة ملعب كوناكري حيث انتظم اجتماع للمعارضة قامت قوات الأمن بقمعه، ما أسفر عن مقتل 157 شخصا و إصابة 1200 آخرين في 28  سبتمبر/أيلول 2009. ولكن لحد الآن، لم يقم أي طرف بتتبعات عدلية ضده.

 4-أدامو توماني توري:

أطيح بالجنرال “أمادو توماني’، الرئيس الرابع لمالي من الحكم في 2012 أسابيع بعد نهاية ولايته الرئاسية الثانية، على يد “اللجنة الوطنية لإصلاح الديمقراطية وترميم الدولة، و هم مجموعة من الضباط الماليين من غير الراضين على إدارة الصراع شمالي مالي، والذي يضع في المواجهة كلاّ من الجيش النظامي ومجموعات الطوارق المتحالفة مع بعض المجموعات الجهادية.

ومنذ ذلك الحين يعيش “توري’ رفقة أسرته في السنغال فيما توجهت الحكومة المالية في ديسمبر/كانون الثاني 2013 إلى المجلس الوطني الذي يضم المحكمة العليا، لمحاكمة الرئيس السابق بتهمة “الخيانة العظمى’، ومازالت الإجراءات القانونية جارية إلى حد الآن.

 5-معاوية ولد سيدي أحمد الطايع:

علم الرئيس السابق لموريتانيا بخبر الانقلاب الذي حدث ضد نظامه خلال عودته من مراسم دفن الملك “فهد’ في السعودية في أغسطس/آب 2005 وحولت طائرته وجهتها إلى العاصمة النيجيرية “نيامي’.

واستحوذ  المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية على الحكم بسبب ما اعتبروه “الحكم المطلق للرئيس الطايع’ ولغاية “إنشاء مؤسسات ديمقراطية’، بحسب ما نقلته وكالة  الأنباء الموريتانية الرسمية في حينه.

ويعيش “ولد سيدي أحمد الطايع’ إلى اليوم في منفاه القطري بعد أن كان الأمير “حمد بن خليفة آل ثاني’ منحه اللجوء السياسي رفقة أسرته.

6-“فرانسوا بوزيزي’

تقلد “فرانسوا بوزيزي يانجوفوندا’ منصب رئيس الجمهورية في إفريقيا الوسطى منذ انقلاب 15 مارس/آذار 2003 الذي حمله إلى الحكم. ثم أطيح به في 24 مارس/آذار 2013  على يد تحالف السيليكا الذي يرأسه “ميشال دجوتوديا’.

أجبر على مغادرة البلاد نحو الكاميرون التي يستقر بها إلى حد اليوم على الرغم من الأقاويل الرائجة في صفوف ميليشيات الأنتي بالاكا المسيحية بشأن انقلاب محتمل يتهيأ  “بوزيزي’ للقيام به للعودة إلى السلطة.

7-ميشال دجوتوديا’:

أعلن “ميشال دجوتوديا’ أحد مؤسسي تنظيم السيليكا المسلم في إفريقيا الوسطى  نفسه رئيسا للجمهورية في 25 مارس/آذار 2013 على إثر سيطرة ميليشياته على بانغي  وإطاحته بحكم الرئيس المسيحي “فرانسوا بوزيزي’.

ولكن الانتهاكات التي قام بها تنظيمه دفع بالمجموعة الدولية إلى الضغط على “دجوتوديا’ لمغادرة الحكم في شهر يناير/كانون الثاني 2014 والذهاب إلى البنين، تاركا البلاد تتخبّط  في صراع طائفي بين ميليشيات مسيحية ومسلمة، انحدرت بموجبه إفريقيا الوسطى في أتون حرب ضروس ودائرة من العنف والعنف المضاد.

وبرغم كلّ ما جرى، يعتبر الرجل الثاني في تنظيم السيليكا، الجنرال “نور الدين آدم’ أنه “يمكن لميشال دجوتوديا أن يعود إلى الساحة السياسية في إفريقيا الوسطى.

8- “باسكال ليزوبا’:

أفضت الحرب الأهلية التي هزت الكونغو برازافيل في الفترة ما بين يونيو/حزيران 1997 و ديسمبر/كانون الأول 1999 إلى عودة الجنرال “دنيس ساسو نغيسو’، الرئيس الحالي  للبلاد إلى الحكم والإطاحة بالرئيس السابق “باسكال ليسوبا’، ما اضطرّ الأخير إلى الاستقرار بالعاصمة الإنجليزية لندن  عام 1997 ثم انتقل في 2004 إلى باريس.

حكم على “ليسوبا’ غيابيا عام 1999 بارتكاب “جرائم حرب’ وبـ “الخيانة العظمى’ التي يقتضي أن يمضي بموجبها 30 عاما من السجن.

وبادر “نغيسو’ في 2009 بإقرار عفو رئاسي على “ليسوبا’ الذي يعيش منذ  ذلك الحين في باريس.

9- “مينجيتسو هايل ماريام’ :

شغل الملازم الأول “ماريام’ من 1977 على 1991 منصب رئيس “لجنة تنسيق القوات المسلحة’ التي حكمت أثيوبيا بعد وفاة الامبراطور “هايل سيلاسي’. وأدى قمعه لمعارضيه بالإضافة إلى حرب التحرير الأريترية إلى سقوطه عام 1991.

ويعيش “مينجيتسو’ في الزمبابوي تحت حماية الرئيس “روبارت موغابي’ وقد حكم عليه في أثيوبيا عام 2008 بالإعدام بتهمة ارتكابه “جرائم قتل’.

 10- “بليز كمباوري’

عقب 27 عاما من الحكم المتميز بهدوء يشذ عن المعتاد من فترات الحكم الطويلة في بوركينافاسو، دخل “بليز كومباوري’ المستقيل حديثا تحت ضغط شعبي، مربع تقاليد الانقلابات في بلد شهد 6 منها في ظرف 54 عاما من الاستقلال حتى أضحت الانقلابات هي “المبدأ’ لانتقال الحكم.

وتعرض “كمباوري’ إلى انتقادات من فئة مهمة من الشعب بسبب مشروع تنقيح دستوري يفتح له الطريق أمام ولاية رئاسية أخرى، وواجه “عصيانا مدنيا’ ضد حكمه، شاركت فيه أحزاب سياسية جنبا إلى جنب مع مختلف أطياف المجتمع المدني من بينها النقابات التي أعلنت إضرابا عاما.

واضطر “كمباوري’ إلى الاستقالة والفرار إلى غانا يوم الجمعة الماضي قبل أن يتجه إلى العاصمة الإيفوارية “ياموسوكرو’ حيث التقى بزوجته الإيفوارية.

ولم تلاحق “كمباوري’ أية دعاوي قضائية إلى حد هذه الساعة، فيما يتواجد شقيقه “فرانسوا’ في بنين.

Comments are closed.