130 قتيلاً على الأقل بضربات التحالف الدولي ضد داعش في سوريا

120 منهم على الأقل من عناصر “داعش” وتنظيمات أخرى مدرجة على لوائح الإرهاب و11 من المدنيين

المشرف
المشرف
130 قتيلاً على الأقل بضربات التحالف الدولي ضد داعش في سوريا

قالت مصادر سورية معارضة، اليوم الثلاثاء، إن ضربات التحالف الدولي على مواقع “داعش’ وتنظيمات أخرى مدرجة على لوائح الإرهاب، في مناطق متفرقة من سوريا أسفرت عن مقتل 120 على الأقل من عناصر تلك التنظيمات إضافة إلى 11 مدنياً.

وفي تصريح لوكالة الأناضول بالهاتف، قال عمر أبو ليلى الناطق باسم هيئة أركان الجيش الحر-الجبهة الشرقية، إن ما بين 30 إلى 40 قتيلاً من عناصر تنظيم “داعش’ سقطوا بنحو 30 غارة جوية شنها طيران التحالف الدولي على مواقعهم في مدينة البوكمال شرقي محافظة دير الزور الحدودية مع العراق، إضافة إلى مواقع لهم في ريف المحافظة الغربي.

وأوضح أن الغارات الجوية على مواقع “داعش’ بمحافظة دير الزور انقسمت كالتالي 22 غارة جوية على مدينة البوكمال، شملت المدرسة الزراعية وصوامع الحبوب وحاجز السويعية، وهي مواقع تابعة للتنظيم، إضافة إلى 7 غارات على بلدة التبني أحد معاقل “داعش’ في ريف دير الزور الغربي.

وفي سياق متصل، قال ناشطون سوريون معارضون في محافظة الرقة شمالي سوريا، إن نحو 25 عنصراً من “داعش’ قتلوا في حوالي 20 غارة جوية شنها طيران التحالف الدولي على مواقع التنظيم في مدينة الرقة وريفها.

وفي تصريحات لوكالة “الأناضول’، قال الناشطون المعارضون، إن الغارات الجوية توزعت كالتالي 7 في مدينة الرقة طالت مبنى المحافظة وسط المدينة، وحاجز ومبنى الفروسية غربها، ومعسكر الطلائع جنوبها، إضافة إلى مبنى فرع أمن الدولة الذي لم يحددوا موقعه.

وأشارت إلى أن 5 غارات جوية طالت مطار الطبقة العسكري بريف المحافظة الغربي الذي سيطر عليه التنظيم من قوات النظام الشهر الماضي، إضافة إلى 3 غارات جوية على مدينة تل أبيض، ومثلها على اللواء 93 وأطرافه في بلدة عين عيسى في ريف المحافظة الشمالي.

فيما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان وهو منظمة حقوقية تعرف نفسها على أنها مستقلة ومقرها بريطانيا، أن نحو 50 عنصراً من جبهة النصرة قتلوا في قصف للتحالف الدولي على مواقع لهم في ريف حلب الغربي.

وأشار المرصد في بيان أصدره، ووصل “الأناضول’ نسخة منه، إلى أن غالبية مقاتلي جبهة النصرة الذين قتلوا في قصف التحالف الدولي على ريف حلب الغربي شمالي سوريا، هم من جنسيات غير سورية.

وقال ناشطون سوريون معارضون في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، إن مواقع تابعة لجبهة “النصرة’ في قرية كفرديان بريف محافظة إدلب شمالي سوريا، تم قصفها من قبل التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد “داعش’.

قال مصدر في جبهة “النصرة’ في سوريا، اليوم الثلاثاء، إن 15 ‬عنصراً من الجبهة قتلوا فجر اليوم جراء استهداف التحالف الدولي لمقرات تابعة لهم بريف محافظة إدلب شمالي سوريا.

وفي تصريح لوكالة “الأناضول’، أوضح المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن التحالف الذي وصفه بـ’الصهيوعربي’ في إشارة إلى التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ويضم عدداً من الدول العربية شن غارات على 5 مقرات تابعة لجبهة النصرة بقرية كفرديان بريف محافظة إدلب ما أدى لمقتل 15 عنصراً من الجبهة.

من جهتها أعلنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن (11) مدنيا قتلوا في القصف الذي استهدف فجر اليوم الثلاثاء قرية كفر دريان، بينهم (4) أطفال، وذلك بعد سقوط صواريخ على مساكنهم.

فيما لم ترد حتى الساعة (12.29) تغ، أي معلومات حول نتيجة غارات التحالف على منطقتي الهول والشدادي التابعتين للتنظيم في محافظة الحسكة شمالي سوريا.

ولم يتسنّ التأكد مما ذكرته المصادر المعارضة، من مصدر مستقل، كما لم يصدر عن قيادة التحالف أو تنظيمات “داعش’ و’النصرة’ و’خراسان’ أي إعلان رسمي لقتلاها في ضربات اليوم.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، أنها نفذت فجر اليوم الثلاثاء، ضربات جوية ضد أهداف لـ’داعش’ وجماعة “خراسان’ التابعة لتنظيم القاعدة في سوريا.

وقال البنتاغون في بيان نشرته على موقعه الإلكتروني اليوم، واطلع عليه مراسل “الأناضول’، إن “القيادة المركزية الأمريكية شنّت 8 ضربات ضد أهداف جماعة خراسان غربي حلب (شمال سوريا) شملت معسكرات تدريب، ومنشأة لتصنيع المتفجرات والذخائر، ومبنى للاتصالات ومنشآت للقيادة والتحكم’.

وأوضح البيان أن “هذه الجماعة التي تضم قدامى المحاربين المخضرمين في تنظيم القاعدة أسست ملاذا آمنا في سوريا لشن الهجمات الخارجية، وبناء واختبار العبوات الناسفة وتجنيد الغربيين لإجراء العمليات’، لافتا إلى أن “هذه الضربات التي استهدفت الجماعة نفذتها القوات الأمريكية فقط’.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، فى تقرير نشرته على موقعها الإلكترونى قبل يومين، عن مسؤولين استخباراتيين أمريكيين، أن جماعة “خراسان’ ظهرت العام الماضى باعتبارها الخلية التى يمكن أن تكون الأكثر إصراراً فى سوريا على استهداف الولايات المتحدة أو منشآتها فى الخارج بهجمات إرهابية، ويقودها محسن الفضلى، وهو عضو بارز في تنظيم القاعدة.

ولم يبيّن البيان على وجه التحديد فيما إذا كان القتلى التي أعلن المرصد السوري عن سقوطهم بريف حلب الغربي على أنهم من النصرة، هم أنفسهم الذين استهدفتهم ضربات التحالف على أنها جماعة “خراسان’.

وأضاف بيان البنتاغون أن “القوات العسكرية الأمريكية والدول الشريكة، شنت عملية عسكرية ضد إرهابيي داعش في سوريا فجر الثلاثاء، وذلك باستخدام مجموعة من المقاتلات والقاذفات والطائرات بدون طيار، وصواريخ توماهوك أرض-أرض’.

وأشار إلى أن “البحرين والأردن والسعودية وقطر والإمارات شاركت في أو بدعم الضربات الجوية ضد أهداف (داعش)’.

وأوضحت أن الضربات دمرت أو أصابت بالضرر أهدافا متعددة لـ’داعش’ متعددة في محيط الرقة، ودير الزور، والحسكة، والبوكمال وشملت مقاتلي داعش، ومراكز التدريب ومقرات ومراكز القيادة والتحكم، ومراكز التخزين وشاحنات وعربات مدرعة.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية اللواء البحري، “جون كيربي’، قال مساء الإثنين بتوقيت واشنطن “أستطيع التأكيد على أن الجيش الأمريكي وقوات الدول الحليفة (دون تحديدها) يقومون بتنفيذ عملية عسكرية ضد إرهابيي داعش في سوريا، باستخدام طائرات مقاتلة، وأخرى قاذفات قنابل، وصواريخ توماهوك الأرضية الهجومية’.

Comments are closed.