20 قتيلاً في قصف النظام لأحياء بحلب بالبراميل المتفجرة

المشرف
المشرف

قتل 20 شخصاً وجرح آخرون اليوم الثلاثاء، جراء إلقاء مروحيات النظام السوري 8 براميل متفجرة، على أحياء من مدينة حلب (شمال)، والتي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

وقال قائد فوج الدفاع المدني في مدينة حلب التابع للمجلس المحلي (معارض)، بيبرس مشعل، لمراسل الأناضول، إن “المناطق التي شملها قصف البراميل المتفجرة هي أحياء الانصاري، والشعار، وضهرة عواد، والفردوس’.

ولفت إلى أن “6 أشخاص قتلوا في حي الأنصاري، و6 آخرون قتلوا في حي الشعار، فيما سقط في بقية الأحياء المستهدفة 8 قتلى، وجميعهم من المدنيين من بينهم أطفال ونساء’.

كذلك أشار مشعل إلى “إصابة نحو 40 شخصا آخرين بجروح، من بينهم إصابات حرجة، موضحاً أن طواقم الدفاع المدني في حالة يرثى لها، حيث إنها تتنقل من مكان لآخر منذ ساعات الصباح للقيام بواجبها’.

وخلف القصف بحسب مراسل الأناضول دمارا واسعا في الأبنية والممتلكات والسيارات، حيث سقط أغلبها على بيوت المدنيين.

وتتعرض مناطق سيطرة المعارضة في محافظة حلب منذ نحو 3 سنوات، لقصف متواصل من طائرات النظام بالصواريخ والبراميل المتفجرة، حيث تلقت المدينة النصيب الأكبر من البراميل التي تصنف على أنها عشوائية ولها قدرة تدميرية هائلة، مما أسفر عن مقتل عشرات الآلاف من سكانها، وحصول دمار كبير في بنيتها التحتية.

ومنذ منتصف مارس/ آذار 2011، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من (44) عامًا من حكم عائلة الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة، غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات، ما دفع سوريا إلى دوامة من العنف، ومعارك دموية بين القوات النظام والمعارضة، لا تزال مستمرة حتى اليوم.

Comments are closed.