قراءة في الصحف الدولية ليوم 13/12/2014

الشركات البريطانية تتنافس للحصول على حصة من170  مليارجنيه استرليني ما يعادل 260( مليار دولار أمريكي) في صفقات مع الحكومة الجزائري لمدة خمس سنوات بعد زيارة سلال الى لندن

المشرف
المشرف

كشفت صحيفة الأنديبندت البريطانية يوم الجمعة 12/12/2014  في مقال خاص ما لم تنشره الصحف الجزائرية عن  الصفقات السرية التامة التي حول تقسيم كعكة 170 مليار جنيه استرليني  بين الشركات البريطانية في تنافس شديد عبر صفقات تمت الموافقة عليها من قبل السيد سلال و عمارة بن يونس و ممثل دافيد كاميرون الخاص اللورد ريتشرد ريسبي. لمدت 5 سنوات  في غياب وزير الصناعة اللورد إدوارد ديفاي الذي اعتذر عن اللقاء لانه .لم يكن بعلم بالزيارة مسبقا من قبل رئيس الوزراء البريطاني

(فيما امتنعت  الصحف الجزائرية  عن نشر فحوى  هذه الصفقات السرية اذ اكتفت بنشر بيان الوزارة الاولى حول أهداف الزيارة التي تمحورت حول  المقابلة بين  الوزير الأول، عبد المالك سلال و ديفيد كاميرون  و وزيري الصناعة و المناجم عبد السلام بوشوارب و التجارة عمارة بن يونس بعد وصول السيد سلال صباح اليوم الخميس إلى لندن في إطار زيارة عمل؛ و بعد انتهاء يوم الأربعاء بلندن منتدى جزائري-بريطاني حول التجارة و .الإستثمار خصص للبحث عن فرص جديدة للأعمال لتعزيز الشراكة الإقتصادية بين البلدين)

تضيف الأنديبندنت و بعد تأكيد الوزير الأول، عبد المالك سلال، من لندن إن الجزائر أصبحت شريكا “هاما”  للملكة المتحدة ، مشيرا إلى أن العلاقات بين البلدين بدأت تشهد “تحسنا تدريجيا” بمعنى أن العلاقات بسبب تدخل فرنسا في الشأن الجزائري كانت غائبة تماما!.

وتسائلت  الصحيفة  البريطانية على قانونية هذه الزيارة و استخفاف السيد سلال بالبريطانيين ؛ هذه الزيارة  التي قاطعها معظم الوزراء الأساسيين حيث تقول الصحيفة  أشار سلال إلى أنه تطرق مع نظيره البريطاني السيد ديفيد كاميرون إلى عدة قضايا منها ما يخص الجانب الاقتصادي في العلاقات الثنائية وإلى الأوضاع في المنطقة، خاصة ليبيا ومالي. وسجل سلال في هذا الصدد أن وجهة نظر البلدين متقاربة و أن المملكة المتحدة تتقرب الى الجزائر شيئا فشيئا….

توضح الصحيفة أنه تم التوقيع، ، على اتفاقات في مجال الصحة و البنوك و الدفاع و الطاقة و الخدمات الإجتماعيىة و الفندقة و تأهيل المضاربين الجزائريين في السوق المالي. ويتعلق الأمر أساسا  باتفاق وقعه مجمع “صيدال” مع المجمع الدولي “كلينيكا قروب” المختص في البحث الإكلينيكي والمتواجد أصلا بالجزائر منذ سنة 2007. وينص الاتفاق على مرافقة البرنامج الوطني لمكافحة السرطان. أما الاتفاق الثاني فقد وقع بين “صيدال” والشركة البريطانية-السويدية للبحث في البيولوجيا الصيدلانية “أسترا زينيكا’ لكن الإتفاق الثالث وهو  الأهم  من كل الإتفاقات حيث وقع السيد سلال و اللورد ريتشرد ريسبي و الوزير البريطاني للشؤون الخارجية هوموند عوض (وزير الدفاع البرطاني الذي اعتذر عن اللقاء و التوقيع مثل ما فعله  رئيس الوزراء البرطاني ديفيد كاميرون) على صفقة سرية بوكالة من وزارة الدفاع الجزائرية على اقتناء معدات عسكرية متطورة و أجهرة اتصالات حديثة و ثلاثة أقمار اصطناعية  لأغراض عسكرية.

تم كل هذا في غياب رسمي للصحافة البريطانية  السمعية و البصرية و لم يرى السيد سلال في أي قناة بريطانية و لا أجنبية ؛ حيث خيم الغموض حول الزيارة بالإضافة الى المنتدى الذي لم يستضيف رجال أعمال بريطانيين مهميمن مثل (السيد برانسن  رئيس مجمةعة فيرجين ) و آخرون كانوا في الجزائر و غادروها بسبب الرشوة السائدة لدى مؤسسات الدولة و القوانين الخاصة بالإستثمار التي كانت السبب الرئيس في عزوف ألاف المستثمرين .البريطانيين و الإرلنديين خاصة  و الأجانب بصفة عامة

الإندبندنت

2014-12-13_0139

 

ما زالت قضية تعذيب المعتقلين المتهمين بالإرهاب التي كشف عنها تقرير نشر مؤخرا تتفاعل، فمعظم الصحف البريطانية الصادرة .صباح الخميس نشرت مادة ما متعلقة بالموضوع تحت هذا التحليل نشرت صحيفة الإندبندنت :مقالا للكاتب المرموق روبرت فيسك بعنوان

يجب أن يخاف القائمون على التعذيب سخطنا لا سخط العالم العربي, لقد اقترفوا ذل باسمنا

يفتتح فيسك مقاله بالقول “كانوا يريدون لذلك أن يبقى سرا، ويريدون الحماية لجلاوزة الشر الذين أشرفوا على مراكز التعذيب .التابعة لوكالة الاستخبارات الأمريكية (السي آي إيه) باسمنا، بل يريدون لهم أن يحظوا بالإشادة .نظير حفاظهم على سلامة حضارتنا

ويتابع فيسك ساخرا “كانت أكاذيبهم في سبيل الحرية، لذلك لنتوقف عن الحديث عن مسلمين يقفون على أقدام مكسورة وأفواههم تزبد .بعد 82 دورة من عمليات الإيهام بالغرق

ويقول فيسك إن أقطاب نظام الرئيس السابق جورج بوش الذين أحرجهم التقرير لا بد سيقدمون تبريرات شبيهة بالذرائع التي قدموها .قبل غزو العراق عن أسلحة الدمار الشامل والصلة بين نظام صدام حسين وتنظيم القاعدة

ويسخر فيسك من إعلان الحكومات خوفها من غضب العرب أو اعمال انتقامية وإغلاقها بعض السفارات هنا وهناك، فيقول إن العرب والمسلمين كانوا غاضبين طول سنين، فهم ضحايا عمليات التعذيب هذه، وقد عرفوا بعمليات .التعذيب قبل نشر هذا التقرير بفترة .طويلة إذن هم لا يخافون حقيقة من غضب العرب بل من خجلنا من ما اقترفوه باسمنا لدرجة قد تجعلنا نعتبرهم مجرمي حرب

 

لوفيغارو

وكالة فيتش العالمية تخفظ تصنيف فرنسا من أأ+ الى أأ اثرتدهور ازمتها المالية

2014-12-13_1026

نشرت صحيفة لوفيغارو الفرنسية أن وكالة “فيتش أشارت  اليوم الى ان تصنيف فرنسا السيادي سيكون في أأ عوض أأ+  إذا دفعت المخاطر الحالية النمو الإقتصادي إلى مزيد من التدهور بالإضافة إلى زيادة الإلتزامات الطارئة للبلاد ، وأشارت “فيتش’ أيضا إلى أنه من المرجح ان تكون فرنسا في حاجة إلى المزيد من التدابير من أجل تحقيق هدفها بخفض عجز الميزانية إلى 3% عام 2014 في الوقت الذي تتوقع فيه وكالة التصنيف أن يكون هذا .العجز عند 4%  سنة 2015

أما على صعيد الجانب الإيجابي تقول الصحيفة  فإن “فيتش’ ترى في الإقتصاد الفرنسي ارتكازا على القيمة المضافة بالإضافة إلى التنوع مع وجود قاعدة ضريبية واسعة ومستقرة في الوقت الذي يعني إلتزام الحكومة بخفض .العجز وتحقيق الإستقرار في نهاية المطاف من الدين العام للبلاد

تضيف الصحيفةعلى الجانب الأخر يشار إلى ان “موديز’ قد نوهت في تقرير نشرته يوم الإثنين الماضي إلى تحذير مشابه في الوقت الذي يشهد فيه سوق السندات الأوروبية مزيدا من الإضطراب حيث استمرار ارتفاع العائد على السندات الفرنسية بينما شهد اليوم تطورا جديدا بعدم تمكن ألمانيا من الوصول إلى مستهدفها البيعي عند ستة مليارات يورو في مزاد سنداتها العشرية واكتفت ببيع 3.889 مليار يورو فقط و تتوقع فرنسا تحسين الخدمات النالية لـ 2017 بـ .8%

Comments are closed.