37 مليار دولار تعجز عن حل مشاكل الجنوب الجزائري

المشرف
المشرف

أزيد من سبة وثلاثين 37 مليار دولار تم إنفاقها على مشاريع تنموية في الجنوب، في إطار ما يعرف بالبرامج الخماسية للإنعاش الاقتصادي التي باشرها الرئيس بوتفليقة منذ مجيئها إلى السلطة في 1999 بغرض تحسين ظروف التكفل الصحي والتمدرس وخلق فرص عمل لأبناء الجنوب إلا أن نتائج هذه المشاريع وهذه الأظرفة المالية الضخمة لم ترق لمستوى الاستجابة لمتطلبات سكان الجنوب وانتشالهم من مشاكلهم وعزلتهم
ويشير تقرير للديوان الوطني للإحصاء إلى أن أكثر من 14 في المائة من الشباب ومعيلي العائلات القاطنين في الجنوب يهاجرون نحو الشمال بحثا عن لقمة العيش، نظرا إلى ظروف العيش الصعبة وشح مناصب الشغل بسبب تركيز السياسة الاقتصادية الوطنية في المنطقة على استخراج المواد البترولية وتكريرها دون الاستثمار في منابع أخرى
كما أن نسبة الأمية في الولايات العشر المعنية بالبرنامج الحكومي التنموي تعادل 20,31 في المائة من عدد السكان في أدرار، الأغواط، بشار، تمنراست، ورڤلة، البيّض، إليزي، تندوف، الوادي وغرداية.
ولا يزال ما يزيد عن 20 في المائة من سكان الجنوب محرومين من المياه الصالحة للشرب، كما تفوق نسبة السكنات غير الموصولة بالكهرباء 10 في المائة من العدد الكلي، في حين أن ربع هذه السكنات فقط مزود بشبكة الغاز الطبيعي.

Comments are closed.