الداخلية التونسية: 10 كلغ مادة متفجرة استخدمت بالهجوم على حافلة الحراسة

المشرف
المشرف

أكدت وزارة الداخلية التونسية استعمال حقيبة ظهر أو حزام ناسف يحتوي على “مادة متفجرة عسكرية’ زنتها 10 كلغ، في الهجوم، الذي استهدف حافلة لعناصر الأمن الرئاسي أمس الثلاثاء في تونس العاصمة.

وجاء في بيان نشرته الداخلية التونسية، اليوم الأربعاء، في صفحتها الرسمية على موقع فايسبوك “تأكد أن العملية الإرهابية تمت باستعمال حقيبة ظهر أو حزام ناسف يحتوي على 10 كلغ من مادة متفجّرة عسكرية’

وأكدت أن “إدارة الشرطة الفنية والعلمية تمكنت من تحديد جميع هويات شهداء الأمن الرئاسي، بالاعتماد على البصمات وبقيت الجثة رقم 13″، مضيفة أنه يشتبه أن تكون “للإرهابي الذي نفذ العملية’.

وأضافت أنه “تعذر تحديد هوية الجثّة رقم 13 باستعمال البصمات لافتقادها للأصابع، ويجري العمل على تحديد الهوية باستعمال تقنيات التحليل الجيني’.

ومساء أمس الثلاثاء، قتل 13 عنصراً من الأمن الرئاسي، فيما أصيب 20 آخرون بجروح، باستهداف حافلة كانت تقلهم في تونس العاصمة، كما سقط 4 جرحى مدنيين، في التفجير الذي نفذه انتحاري، يرتدي حزاما ناسفا، بحسب المصادر الرسمية.

وأعلن الرئيس التّونسي، الباجي قايد السّبسي، حالة الطوارئ في البلاد لمدّة 30 يوما، وحظر التجوال في إقليم تونس  الكبرى (ولايات بن عروس وأريانة ومنوبة)، من الساعة 20 تغ مساء، وحتى 4 تغ صباحا.

Comments are closed.