50 من الصناعيين المغاربة يؤكدون تراجع مناصب الشغل في المغرب

المشرف
المشرف

أكد نصف أرباب المقاولات الصناعية، أن مناصب الشغل في المغرب في مجال الصناعة، تراجعت خلال الفصل الثالث من العام الجاري، مقابل 19 في المائة اعتبروا أن مناصب الشغل شهدت ارتفاعا خلال الفترة المذكورة.

ووفق دراسة المندوبية السامية ، فان إنتاج الصناعة التحويلية يكون قد عرف، حسب 49 في المائة من أرباب المقاولات، انخفاضا مقابل 24 في المائة يرون أن الصناعة التحويلية شهدت ارتفاعا.

ويعزى هذا الانخفاض، بحسب البحوث الفصلية حول الظرفية الاقتصادية الصناعية، إلى تراجع الإنتاج على صعيد أنشطة “صناعة فحم الكوك والتكرير”، و”صناعة مواد أخرى غير حديدية”، و”صناعة الألبسة”.

وأشارت بحوث مندوبية الحليمي إلى أن قطاعي الطاقة والبيئة، شهد إنتاجهما ارتفاعا، حسب تصريحات أغلبية المقاولين، وذلك نتيجة ارتفاع “إنتاج وتوزيع الكهرباء والغاز والبخار والهواء المكيف” بالنسبة إلى قطاع الطاقة، وارتفاع الإنتاج في أنشطة “جمع ومعالجة وتوزيع الماء” بالنسبة إلى القطاع البيئي.

وبالنسبة إلى قدرة الإنتاج المستعملة للمقاولات، فأكد المقاولون أنها سجلت ارتفاعا بنسبة 87 في المائة خلال الفصل الثالث في قطاع الطاقة، و66 في المائة في قطاع البيئة.

وعلى صعيد آخر، بينت نتائج بحوث المندوبية أن نشاط قطاع البناء عرف استقرارا، حسب 71 في المائة من مسؤولي المقاولات، ويعزى ذلك بالأساس إلى التأثير المزدوج للاستقرار الذي يكون قد سجل في أنشطة “الهندسة المدنية” وأنشطة “أشغال البناء المتخصصة”، في حين تكون أنشطة “تشييد البنايات” قد عرفت ارتفاعا طفيفا في الإنتاج.

Comments are closed.