55 قتيلا على الأقل في هجومين استهدفا مسجدين يرتادهما حوثيون بالعاصمة اليمنية

من بين القتلى، المرتضى المحطوري، أحد المراجع الدينية لجماعة “الحوثي”، خطيب وإمام مسجد “بدر”، وتوقعات بارتفاع حصيلة القتلى جراء وجود إصابات خطيرة

المشرف
المشرف

قتل نحو 55 على الأقل، وأصيب العشرات في انفجارين استهدفا، اليوم الجمعة، مسجدين يرتادهما حوثيون، في العاصمة اليمنية صنعاء، بحسب مراسل الأناضول ومصدر طبي.

وأفاد مراسل الأناضول أن الانفجار الأول استهدف مسجد “بدر’ خلال خطبة الصلاة، ما أدى إلى سقوط هذا العدد الكبير من القتلى، فضلاً عن مصابين لم يعرف عددهم على الفور.

وفي حي “الجراف’ معقل الحوثيين، شمالي العاصمة، استهدف انفجار ثانٍ، مسجد “الحاشوش’، ما أوقع قتلى وجرحى.

وقال مصدر طبي، لوكالة الأناضول، مفضلاً عدم ذكر هويته، إن نحو 55 جثة وصلت عدة مستشفيات بصنعاء.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية التي يسيطر عليها الحوثيون، إن “الضحايا سقطوا جراء تفجيرات انتحارية بأحزمة ناسفة أثناء صلاة الجمعة’، مشيرة إلى حصيلة القتلى 43، ورجحت ارتفاع العدد نتيجة وجود إصابات خطيرة بين 200 جريح سقطوا خلال الهجومين.

وبحسب الوكالة، فإن انتحارياً فجر حزاماً ناسفاً كان يحمله بين الأشخاص المكلفين بتفتيش المصلين عند بوابة جامع بدر بحي الصافية، فيما فجر آخر، حزاماً ناسفاً، وسط المصلين في الصف الأول بالمسجد نفسه، ما أسفر عن سقوط القتلى والجرحى، ومن بين القتلى المرتضى المحطوري ،إمام وخطيب المسجد.

ويعتبر المحطوري، أحد المراجع الدينية لجماعة “أنصار الله’، ويدير مركز “بدر’ لتدريس العلوم الشرعية، في صنعاء، ومؤخراً أصدر فتوى بـ’قتال أعداء الحوثي حتى ولو بالعض بالأسنان’.

وفيما يتعلق بهجوم “الحاشوش’، قالت الوكالة نفسها، إن المسجد تعرض لتفجيرين انتحاريين بحزامين ناسفين كان يحملهما انتحاريان، أحدهما في داخله، والآخر عند بوابته.

وحتى الساعة 12:30 تغ، لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن هذين الهجومين.

وهذه هي المرة الأولى التي تطال فيها أعمال العنف المساجد في صنعاء، وذلك منذ سيطرة  جماعة “أنصار الله’ المعروفة بـ’الحوثي’ على العاصمة اليمينة في سبتمبر/أيلول الماضي.

Comments are closed.