70% من الفرنسيين مستعدون للسياحة في الدول الإسلامية رغم التهديدات

صحيفة “لاتريبون” نشرت الاستطلاع الذي شمل ألف و23 فرنسياً، وجاء في مقدمة الدول المفضلة المغرب وتركيا وتونس

المشرف
المشرف

أظهر استطلاع للرأي شمل ألف و23 فرنسيا، أن 70% من الفرنسيين على استعداد لقضاء عطلاتهم في الدول الإسلامية ،رغم ما تشهده من “تهديدات إرهابية’، و جاءت المغرب في مقدمة اختيار الفرنسيين تلتها تركيا ثم تونس.

ونشرت صحيفة “لا تريبون’ الفرنسية مساء الثلاثاء نتائج الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة “إيزي فواياج’ المعنية بالأسفار والرحالات، عبر موقعها على شبكة الإنترنت.

وبحسب “لاتريبون’ فإن  74% ممن شاركوا في الاستطلاع، لا يهتمون بفكرة “التهديدات الإرهابية’ في الدول الإسلامية، مشيرين إلي أن “التهديدات الإرهابية تشمل كافة دول العالم حاليا، فقد يتعرضون لها حتي في الولايات المتحدة الأمريكية أو الدول الأوروبية’، على حد قولهم.

وحدد الاستطلاع ثلاثة دول إسلامية يمكن للمشاركين السفر إليها هي المغرب، و تركيا، و تونس، فقال 50% إنهم يفضلون السفر إلى المغرب، بينما قال 28% إنهم يهتمون بالسفر إلى تركيا، و جاءت تونس في المرتبة الأخيرة، حيث قال 22% من  المستطلع آراؤهم أنهم يفضلون قضاء عطلتهم الصيفية بها.

و اعتبر 67% من المستطلع آراؤهم أنهم يفضلون السفر تبع شركات السياحة، معربين عن “ثقتهم’ في الفنادق السياحية في الدول الإسلامية و أنها “قادرة على ضمان سلامتهم و أمنهم’، بينما قال 33% أنهم يفضلون السفر بمفردهم من دون الشركات السياحية.

وأشارت صحيفة “لا تريبون’ الفرنسية إلي دراسة قام بها مؤخرا “الاتحاد الوطني الفرنسي لشركات السياحة’ ذكر فيها أن حجوزات الفرنسيين للسفر إلي تونس للسياحة قد سجلت انخفاضا  بنسبة 43٪ خلال الفترة من يناير/كانون ثان إلى أبريل/ نيسان 2015 .

وأرجعت الدراسة هذا الانخفاض إلى الاعتداءات الإرهابية التي تعرض لها متحف باردو بتونس في مارس/ آذار الماضي . و كانت تونس تصنف في 2014 كرابع دولة يفضل الفرنسيون قضاء عطلاتهم بها.

وتعرض متحف باردو لاعتداء تبناه تنظيم داعش، و أسفر عن مقتل 21 سائحا أجنبيا وشرطي تونسي.

Comments are closed.