مخاوف من وصول “لحوم الخيل” إلى الجزائر

netpear
netpear

A sign reads "Products for Destruction" in a central purchasing warehouse as employees prepare cases of frozen beef lasagne dinners for destruction in Villeneuve

تسود منذ أيام حالة طوارئ في العديد من بلدان الاتحاد الأوروبي نتيجة بيع لحوم الخيل في 13 بلدا على أنها لحوم بقر وضعت عليها بطاقات تعريف مضللة؛ وسارعت بلدان كبريطانيا والسويد وألمانيا وفرنسا إلى سحب كميات ضخمة من اللحوم المشتبه بها من السوق مع التهديد بإنزال أقصى العقوبات على المتسببين في هذا الغش.

 

في هذه الأثناء؛ يتساءل المستهلك الجزائري عن مصدر العديد من المواد الغذائية بشكل عام واللحوم بشكل خاص المعروضة في السوق الجزائرية ومدى مطابقتها لمعايير الصحة والسلامة خاصة في ظل التقارير التي تطالعنا من حين لآخر عن بيع لحوم الحمير ومواد منتهية الصلاحية للمستهلكين؛ في ظل غياب المراقبة وجشع بعض التجار واستفحال التهريب في بلد يأكل شهرين فقط مما تنتجه حقوله و10 اشهر مما تدره موانئه بحسب الخبراء.

 

Comments are closed.