9 ملايين مغربي استفادوا من المساعدة الطبية “الراميد” عام 2015

المشرف
المشرف

كشف الجيلالي حزيم، مدير الوكالة الوطنية للتأمين الصحي، أن عدد المستفيدين من نظام المساعدة الطبية “راميد” بلغ تسعة ملايين شخص عام 2015، مسجلا في الوقت نفسه تراجع نسب الفئات الهشة المستفيدة من هذا النظام.

وأكد حزيم على هامش اجتماع للمجلس الإداري للوكالة الوطنية للتأمين الصحي، المتعلق بنظام المساعدة الطبية، في الرباط، فإن الاستفادة من الراميد تشمل”العلاجات داخل المراكز الاستشفائية الجامعية والمستشفيات العمومية بواقع 500 ألف يوم استشفائي، علاوة على التكفل بـ800 ألف من المصابين بالأمراض المزمنة والمكلفة”.

ولفت حزيم الانتباه إلى أن “الراميد” لا يزال يعاني مجموعة من الاشكاليات العالقة، وعلى رأسها إشكالية المساهمة المالية المحددة في 120 درهم، التي يؤديها الأشخاص في وضعية هشاشة، “والتي تعوق ولوج هذه الفئة للخدمات الصحية”، الأمر الذي أثر بحسب المتحدث نفسه في نسبة سحب هذه الفئة لبطاقات الاستفادة من نظام المساعدة الطبية، والذي تراجع من 75 في المائة إلى 50 في المائة ليصل إلى حدود 30 في المائة”، يوضح حزيم.

إلى ذلك، أوضح المتحدث نفسه أنه قد تم اتخاذ قرار لكي تقوم الوكالة بتمكين المستشفيات العمومية من مبلغ مالي يقدربـ 12 مليون درهم تم استخلاصها من المساهمات في “الراميد”، على أن يتم تخصيصها لتمويل التكفل بالأمراض المزمنة والمكلفة.

وعلاقة بالموارد المالية للبرنامج، كشفت معطيات ANAMأن مساهمات المستفيدين بلغت ما يناهز 119 مليون درهم، فيما تناهز مساهمات الجماعات المحلية 215 مليون درهم برسم عام 2015.

Comments are closed.